اعراض التهاب البروستات والعلاج لهاذة المرض

    شاطر
    avatar
    SILVRADO
    مشرف قسم الـطـب
    مشرف قسم الـطـب

    الجنس : ذكر
    عدد المشاركات : 328
    العمر : 26
    الموقع : KUWAIT

    اعراض التهاب البروستات والعلاج لهاذة المرض

    مُساهمة من طرف SILVRADO في الأربعاء نوفمبر 23, 2011 4:11 pm

    من أمراض الذكورة البروستات

    البروستات إحدى مكونات الجهاز التناسلي للرجل (أي إنها لا توجد في المرأة) وهي مثل الليمونة في حجمها وتقع أمام المستقيم وتحت المثانة البولية ، ويمر عبرها الإحليل البولي الداخلي والذي ينقل البول من المثانة إلى الإحليل البولي الخارجي في القضيب (أي العضو التناسلي للرجل) وفي داخل البروستات يلتقي مجرى البول والمني ليكونا مجرى واحد إلى الإحليل البولي الخارجي ، لذلك فأن أي التهاب أو تضخم أو ورم بالبروستات ينعكس سلبا على كفاءة الوظيفة الجنسية للرجل وكذلك أعراض تأخر وضعف سريان البول
    وظائف غدة البروستات
    لم يتعرف العلماء حتى الآن على كل وظائف البروستات إلا إن ما هو معروف منها هو إفراز البروستات لسائل أثناء العملية الجنسية يساعد هذا السائل على تغذية الأمشاج المنوية للرجل وإمدادها بالطاقة التي تساعد على حركة الأمشاج للوصول إلى مكان تواجد البويضة في رحم المرأة ، ويخفف من حموضة المهبل عند المرأة وهي الحموضة التي تعيق حياة الأمشاج المنوية للرجل لهذا السبب نسبت هذه الغدة للجهاز التناسلي ولم تنسب للجهاز البولي. وهناك فائدة أخرى هو إفراز البروستات لمضادات البكتريا والتي تساعد على الوقاية من التهابات البول الجرثومية
    أعراض مرض البروستات
    مرض البروستات مثل التهابها أو تضخمها يؤدي إلى ظهور أعراض مثل ضعف وتقطع في سريان البول، كثرة التبول وخاصة أثناء الليل، سرعة القذف ،وجود الدم أو الصديد مع المني أو البول، والشعور بألم في الظهر والأرداف (ملاحظة: بعض هذه الأعراض قد تكون لها أسباب أخرى غير مرض البروستات)
    كيفية المحافظة على صحة البروستات
    يستطيع الرجل المحافظة على بروستات سليمة وخالية من الالتهابات وكذلك وقايتها من السرطان من خلال أمور عديدة مثل
    يعتبر التنزه من البول قبيل وبعد الجماع الجنسي من الأمور الوقائية والتي تقلل فرص الالتهاب البكتيري للمسالك البولية والتناسلية عند المرأة و الرجل (ومن ضمنها البروستات عند الرجل). وإذا كان أطباء المسالك البولية والتناسلية ينصحون بالتنزه من البول والاستنجاء بعد الجماع فقد سبقهم إلى ذلك سيدنا محمد صلوات الله عليه وسلم والذي لم يعطي للمسلم رخصة في أن ينام دون أن يتنزه من البول إذا أحب تأخير غسل الجنابة ، ففي صحيح البخاري عن ابن عمر :أن عمر بن الخطاب : سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم : أيرقد أحدنا وهو جنب ؟ قال (أي رسول الله) : ( إذا توضأ أحدكم فليرقد وهو جنب
    إتيان المرأة من الخلف (أي في دبرها) أو ممارسة اللواط يعتبر من الأمور التي تؤدي إلى التهابات وأمراض جمة للرجل والمرأة وقد لوحظ زيادة أمراض البروستاتة عند الرجال الذين يمارسون رذيلة ومعصية اللواط. ويعتبر إتيان المرأة في دبرها من الأمور التي حرمها الإسلام تحريما كاملا وواضحا ولم يعطي للمرأة الرخصة في ذلك حتى وان الزمها زوجها. ففي الحديث الذي رواه ابن ماجه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن الله لا يستحي من الحق . لا تأتوا النساء في أعجازهن). وفي سنن أبي داود عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : "ملعون من أتى امرأته في دبرها
    أثبتت كثير من الدراسات العلمية خطر التدخين على صحة البروستات حيث يشارك في التهابها وكعامل مساعد لأصابتها بالسرطان لذلك فان التوقف والإقلاع عن التدخين من الأمور المهمة في المحافظة على صحة البروستات ، ولقد دعا الإسلام إلى حفظ خمسة أشياء وهى النفس والعقل والمال والدين والعرض .. والآن وقد أتفق الأطباء والعلماء على أضرار التدخين والتي تمس على الأقل الأربع نقاط الأولى التي دعا أليها الإسلام لحفظها فأن الفقهاء لا يجدون حرجا في تحريم التدخين معتمدين على كثير من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة والذي منها : قال الله تعالى ..( ويحل لهم الطيبات , ويحرم عليهم الخبائث ) والدخان من الخبائث الضارة وكريه الرائحة ..( ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة ) والدخان يوقع في الأمراض المهلكة كالسرطان والسل ، وقال الله تعالى ( وتقتلوا أنفسكم ) والدخان قتل بطئ للنفس ، وقال الله تعالى : (وأثمهما أكبر من نفعهما ) والدخان ضرره أكبر من نفعه , بل كله ضرر
    فاحشة ومعصية الزنا مصدر رئيسي لإصابة البروستات بالتهابات جمة قد يكون بعضها صعب العلاج الأمر الذي يتلف أنسجة البروستاتة ويحولها بدلا من عضو غض ورطب يسهل عملية البول والاتصال الجنسي إلى صخرة خشنة صماء تحرم صاحبها من نعمة التمتع بالجنس وتحول حياته إلى جحيم مع زيادة أعراض صعوبة التبول أو احتباسه وفي بحث جديد وجد أن سرطان البروستات يزيد عند الرجال الذين يمارسون فاحشة الزنا، فقد وجد الباحثون في جامعة إلينوي الأميركية بعد متابعة 1456 من الرجال تراوحت أعمارهم بين 40 - 64 عاما, أن خطر إصابة الرجل بسرطان البروستات يزداد مع وجود عدة شركاء من الجنس الآخر, تماما كالنساء اللاتي يزيد خطر إصابتهن بسرطان عنق الرحم في حال وجود عدة شركاء من الرجال. ولاحظ هؤلاء أن خطر المرض عند الرجال الذين ارتبطوا بعلاقات محرمة مع 30 شخصا أو أكثر من الشركاء الجنسيين زاد بين سن الأربعين أو الستين بحوالي الضعف، مقارنة مع الرجال في الفئة العمرية نفسها ممن كان لديهم شريكة واحدة فقط. وأشار باحثو إلينوي إلى أن تكرار الممارسات الجنسية المقصورة على شريكة واحدة لا يؤثر على تطور سرطان البروستات عند الرجال, بعد استبعاد عوامل الخطر مثل التقدم في السن والعِرق وسن الرجل عند الممارسة الجنسية الأولى، والاستعداد الوراثي للإصابة بالمرض. وقد حرم ديننا الحنيف الزنا بل وحرم أيضا كل ما يؤدي إليه من مقدمات الزنا كالخلوة مع المرأة الأجنبية أو إطلاق البصر للمحرمات (قال تعالى :" ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشة وساء سبيلاً " الإسراء: 32 ) كما وضع الإسلام منهج فريد للوقاية من الفواحش الجنسية ويتمثل في حث الشباب على الزواج المبكر ورخصة تعدد الزوجات للرجل المقتدر ماليا و جسديا
    العادة السرية من العادات السيئة المنتشرة بين الشباب وقد لاحظ الأطباء أن هناك مشكلات صحية كسرعة القذف واحتقان البروستات المزمن تكثر بين هؤلاء الشباب لذلك ينصح بعدم ممارسة هذه العادة وخاصة أن لهذه العادة أضرار أخرى كالضعف العام وكثرة النوم وتحول الاستمتاع بالجنس ليكون مرتبطا باليد وممارسة هذه العادة بدلا من المرأة الذي خلقها الله وسبحانه وتعالى هدية للرجل ونعمة له ليجد فيها الطريق السليم والشرعي والصحي لقضاء شهوته وذلك من خلال الزواج الذي فرضه الإسلام على كل مسلم بالغ وقادر على الزواج
    تضخم البروستاتة الحميد. مشكلة تنتظر معظم الرجال بعد سن الخمسين. حتى أصبحت مظهرا من مظاهر الشيخوخة. ويؤدي ذلك إلى مشكلات في التبول والوظيفة الجنسية ورغم انه لم يعرف حتى الآن السبب الرئيسي لهذه المشكلة إلا انه ومن خلال العديد من الدراسات التي درست ظهور هذه المشكلة مبكرا في بعض الرجال عن غيرهم فانه ينصح ببعض أمور من شانها الإقلال من حدة التضخم أو تأخر ظهوره ومن هذه الأمور مثل تجنب الإطالة المفرطة في فترة الجماع الجنسي، الابتعاد عن ممارسة العادة السرية ، المواظبة على الغسل بعد الجماع الأمر الذي يزيل الاحتقان الذي حصل في الجسم أثناء فترة الجماع
    يعتبر سرطان البروستات سادس أخطر سرطان يسبب الوفاة على مستوى العالم . ومعظم الحالات تصيب رجالا في سن الخمسين أو فوقها. والتشخيص والعلاج المبكر يرفع نسبة النجاة. وتعد صعوبة البول والإحساس بالألم أثناءه ووجود دماء فيه والشعور بألم في الظهر والأرداف من علامات الإصابة بالمرض. ويعتبر الفحص الشرجي المنتظم (كل ستة شهور) للرجل الذي تجاوز سنه الخمسة والأربعين من الفحوصات البسيطة والمهمة في الكشف المبكر على سرطان البروستات إضافة إلى فحوصات أخرى يتم فيها فحص عينة من الدم للتأكد من عدم وجود بعض الأنزيمات التي لا تظهر إلا عند إصابة الرجل بالسرطان. ويزداد خطر الإصابة بالمرض عند الأشخاص الذين لدى عائلاتهم تاريخ مرضي. وقد يزيد النظام الغذائي العالي الدهن من خطر الإصابة به أيضا
    كشفت دراسة طبية جديدة عن فائدة مهمة للثوم والبصل في تقليل مخاطر إصابة الرجال بسرطان البروستات. ووجد العلماء أن الأطعمة الغنية بالثوم والبصل والكراث, تقلل تعرض الرجال للإصابة بسرطان البروستات بحوالي النصف, بسبب احتوائها على مركبات "آليوم" النشطة ضد الشوارد الحرة الضارة التي تتكون طبيعيا في الجسم بعد معالجة الطعام, وتؤدي إلى الشيخوخة المبكرة ونمو السرطان. ويرى العلماء أن على الرجال أن يتناولوا عشرة غرامات على الأقل من الثوم والبصل والكرّاث والخضراوات الشبيهة, يوميا للتمتع بأفضل حماية, مشيرين إلى أن هذا المقدار يعادل فصين ونصفا من الثوم النيئ, ولكنه غير مقبول للكثيرين، لذلك فإن فصا واحدا من الثوم المطبوخ قليلا مع حصص جيدة من الخضراوات الأخرى قد يفي بالغرض
    قال باحثون أميركيون إن المزارعين الذين يستخدمون مبيدات بعينها يعانون فيما يبدو من ارتفاع احتمال إصابتهم بسرطان البروستات. وأكد الباحثون الذين نشروا دراستهم في الدورية الأميركية لعلم الأوبئة نتائج دراسات سابقة تظهر أن المزارعين يتعرضون أكثر من غيرهم لاحتمالات الإصابة بهذا السرطان. ويظهر هذا أن احتمال الإصابة بسرطان البروستات يزيد بنسبة 14% بين من يتعاملون مع المبيدات مقارنة مع بقية السكان. كما تهدد المبيدات الحشرية متعاطيين شجرة القات والتي تكون عادة مليئة بالمبيدات الحشرية و التي يحرص المزارعين على كثرة إضافة المبيدات والأسمدة الكيميائية عليها حتى تنمو وتحصد بأسرع وقت ممكن ليحققوا أرباح مالية كبيرة على حساب الآلاف من الناس الذين يتعاطون هذه الشجرة التي تعتبر زراعتها وتعاطيها محرمة دينيا ودوليا في كثير من بلدان العالم
    انتهت دراسة علمية أميركية إلى أن الرجال الذين يتناولون كمية كبيرة من الزنك يزيد لديهم خطر الإصابة بسرطان البروستات. وخلص فريق من معهد السرطان القومي الأميركي إلى أن الرجال الذين يتناولون أكثر من مائة مليغرام يوميا من الزنك يزيد لديهم خطر الإصابة بمرحلة متقدمة من سرطان البروستات بأكثر من الضعفين مقارنة بهؤلاء الذين لا يتناولونه
    توصلت دراسة أجراها باحثون إلى أن الاستهلاك اليومي للشاي الأخضر يخفف من خطر الإصابة بسرطان البروستات. وقال البروفيسور كولن بينز من جامعة كورتن في بيرث (غرب أستراليا) لصحيفة
    (west australian)
    إن باحثين صينيين قارنا حالات 130 صينيا مصابين بسرطان البروستات مع 274 آخرين لا يعانون من هذا المرض. وأضاف أن
    النتيجة أظهرت أن خطر الإصابة بسرطان البروستات يتراجع ثلاث مرات لدى الرجال الذين يشربون الشاي يوميا مقارنة مع الرجال الذين لا يشربون الشاي
    كشفت دراسة أن تناول السمك الدهني مثل السالمون والرنجة أو الماكريل قد يقلل بصورة ملحوظة من مخاطر الإصابة بسرطان البروستات. وقال باحثون فنلنديون من معهد كارولينسكا في ستوكهولم بالسويد إن تحاليل أجريت لرجال لم يتناولوا سمكا خلال فترة 30 عاما أظهرت أنهم أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستات بمرتين أو ثلاث مرات ممن يتناولون السمك بانتظام
    التهاب البروستاتة
    Prostatitis
    التهاب البروستاتة شائع الحدوث ، إذ يقدر أن نصف الرجال يعاني من أعراض التهاب البروستاتة في وقت ما من حياتهم . البروستاتة عبارة عن غدة بحجم ثمرة الجوز وتقع تحت المثانة البولية وتحيط البروستاتة بمجرى البول ( قناة البول ) مثل الكعكة . نستطيع القول بأن التهاب البروستاتة
    ينافس سرطان البروستاتة
    prostate cancer
    وتضخم البروستاتة الحميد
    benign prostatic hyperplasia - BPH
    فيما يتعلق بنسب الحدوث ، الانتشار ، وعدد الاستشارات الطبية ، وتقدر نسبة حدوثه في الولايات المتحدة من
    خمسة الى ثمانية فى المائة
    تمثل متلازمات التهاب البروستاتة كيان سريري مشترك وجمعت سوية في تصنيف واحد لأنها جميعا عبارة عن الأعراض والعلامات السريرية المرتبطة باضطرابات غدة البروستاتة . في السابق صنفت إلى أربع كيانات سريرية
    بكتيري الحاد acute bacterial
    بكتيري المزمن chronic bacterial
    لا بكتيري abacterial
    ألم البروستاتة - بروستاتودينيا
    prostatodynia
    وظيفة البروستاتة هي صنع السائل والأنزيمات التي تساهم في تكوين المني والضرورية للخصوبة الذكرية . عندما تصاب البروستاتة بالالتهاب فإنها من الممكن أن تؤثر على تدفق البول وبالتالي تسبب ظهور الأعراض
    في عام 1995 تم الاهتمام مجددا بالتهاب البروستاتة بعد إجماع مؤتمر المعهد الوطني لمرض السكر وأمراض الكلية والجهاز الهضمي في الولايات المتحدة الأمريكية ، وتم منذ ذلك الحين التركيز لزيادة المعرفة حول الانتشار والأسباب والنشوء المرضي ومعالجة
    ما يطلق عليه متلازمات ألم الحوض المزمن
    chronic pelvic pain syndromes
    ما هي الأسباب
    مسببات التهاب البروستاتة غير معروفه في 90% من الحالات ، والنسبة الباقية يكون سببها بكتيريا . وقديما كان ينسب التهاب البروستاتة إلى مستوى هرمونات الجنس ، أنواع الأغذية ، الأمراض التناسلية السابقة ، التوتر ، عوامل نفسية ، تحسس ، والحالة الاجتماعية . ولقد قام بعض الباحثون بمحاولة الكشف عن تلك المسببات فتم دراسة تأثير العمر ، العرق ، الجراثيم بما فيها الفيروسات والأمراض التناسلية الجنسية ، حمض البول ، النشاط الجنسي وعوامل أخرى كثيرة . ولكن لا تزال أصابع الاتهام تتجه إلى البكتيريا كسبب أساسي
    تشخيص التهاب البروستاتة البكتيري الحاد يتم بشكل مباشر وبسهولة في المعمل . ولكن من الناحية الأخرى ، فإن التشخيص المعملي لالتهاب البروستاتة المزمن وألم البروستاتة ( بروستاتودينيا ) يمثل تحديا خاصا . فالتهاب البروستاتة المزمن له سجل ضعيف في نجاح المعالجة . فالدراسات الحديثة تقترح أن الحالات التي توصف بأنها التهاب البروستاتة الغير بكتيري المزمن ( بروستاتودينيا ) من الممكن أن يكون في الواقع بسبب مرض معدي . يربط بعض المرضى بدء أعراضهم بالنشاط الجنسي - أحيانا يكون مرتبطا بحدوث التهاب حاد في مجرى البول (الإحليل) ، في حين لم يبين الآخرون أي علاقة إلى النشاط الجنسي
    استخدام المضادات الحيوية قد يؤدي إلى زوال مؤقت للأعراض . يوجد عدة ميكروبات ترتبط بحدوث هذه المتلازمة ،
    مثل تريكوموناس فاجيناليس
    Trichomonas vaginalis
    كلاميديا تراكوماتيس
    Chlamydia trachomatis
    مايكوبلاسما
    mycoplasma
    ستافيلوكوكي
    staphylococci
    كورينيفورمز
    coryneforms
    و الفيروسات
    viruses
    هذه البيانات جدلية ، إذ قد فشل بعض الباحثون في العثور على هذه الميكروبات الدقيقة في المزارع أو أنهم عثروا عليها في ظروف نادرة . التحليل المعملي يواجه صعوبة بسبب وجود مواد مثبطة في إفراز البروستاتة ، بالإضافة إلى الاستخدام السابق والمتعدد للمضادات الحيوية
    قد تحدث العدوى البكتيرية لغدة البروستاتة بسبب إصابة مجرى البول ( الإحليل ) بالتهاب بكتيري أو بسبب ارتجاع
    البول الملوث في قنوات البروستاتة التي تصب في مجرى البول . تضمنت الطرق الممكنة الأخرى للإصابة غزو من بكتيريا المستقيم ( نهاية الأمعاء ) . يوجد هناك ارتباط بين التهاب البروستاتة البكتيري وإصابة المسالك البولية بعدوى ، فعندما يصاب المريض بالتهاب البروستاتة البكتيري الحاد ، يصاب بحمى مفاجئة ، وتظهر علامات وأعراض التهاب المسالك البولية المتعارف عليها
    التهاب البروستاتة البكتيري المزمن مرض ماكر يتميز بانتكاسة مستمرة لعدوى المسالك البولية وتواجد مستمر للبكتيريا في البروستاتة بالرغم من تكرار استخدام المضادات الحيوية المتعددة . يوجد متلازمة ثالثة ، وهي التهاب البروستاتة الذاتي المزمن
    chronic idiopathic prostatitis
    ( أحيانا يطلق عليه التهاب بروستاتة بكتيري ، أو التهاب بروستاتة لا بكتيري أو ألم البروستاتة - بروستاتودينيا ) . في هذا النوع قد يكون إفراز البروستاتة مختلط مع أعداد زائدة من الخلايا الناتجة عن الإلتهابات وربما لا توجد بكتيريا في المزرعة . فإفراز البروستاتة من مرضى كثيرين تبدو عادية . ولهذا تقترح الدراسات الحديثة بأن لا يكون هناك تمييز لألم البروستاتة ( بروستاتودينيا ) عن التهاب البروستاتة الغير بكتيري
    يشعر العديد من الباحثين بأن أغلبية المرضى بالتهاب البروستاتة يكون سبب الإلتهاب لديهم جرثومة ما ، ولكن أحيانا كثيرة لا يتم العثور على الجرثومة المسببة للإلتهاب . ويدعوا بعض الباحثين إلى زيادة مدة المزرعة إلى 5 أيام بدلا من يومين والبعض الآخر يدعو إلى استخدام التقنيات الحدثية مثل البي سي آر
    (PCR)
    لمحاولة الكشف على الأجزاء الجينية الجرثومية . فإن وجدت تلك الإشارات الجرثومية يمكن أن نتوقع الاستجابة إلى العلاج بالمضادات الحيوية ، وإن لم توجد فسيكون من الأفضل تفادي النفقة والآثار الجانبية من الناتجة عن الاستخدام الغير ضروري والمطول للمضادات الحيوية ، والتوجه حينها إلى العلاج بواسطة مضادات الالتهاب الأدوية العصبية العضلية والذي قد يكون الاختيار الأفضل في هذه الحالات
    ولا يزال السؤال قائما إن كان للخمائر
    yeasts
    أي دور فعال في مرضى التهاب البروستاتة ويعتقد بعض الباحثين بأن للفطريات
    fungi
    دور في التهاب البروستاتة وبالذات عندما تفشل محاولات العلاج بالمضادات الحيوية
    المعالجة
    لعلاج التهاب البروستاتة بجميع أنواعه تم في عدة دراسات طبية استخدام أدوية خاصة بتضخم البروستاتة الحميد ، أدوية مضادات الالتهاب ، المضادات الحيوية العلاج الحراري ، وأدوية مختلفة أخرى
    تشكل المضادات الحيوية الركن الأساسي في العلاج على الرغم من أن نتائج الزراعة تكون غالبا سلبية . السبب لهذا الاستخدام الغير موثق للمضادات الحيوية عائدا إلى أن العديد من المرضى يستفيدون من ذلك
    تدليك البروستات المتكرر
    prostate massage
    الذي كان يعتبر العلاج التقليدي والقياسي لالتهاب البروستاتة لعقود (والذي تم وقفه بعد عام 1968) ، أصبح يستخدم ثانية ، والسبب في ذلك جزئيا بسبب عجز العلاج الطبي التقليدي على تحسين أعراض أكثر المرضى ، ولكن أيضا بسبب الاعتقاد بأن تلك العدوى الجرثومية المزمنة توجد في غدة البروستاتة في قنوات مسدودة على هيئة خراجات صغيرة جدا . إن الجمع بين تدليك البروستاتة والمضادات الحيوية للمعالجة في الحالات المقاومة والصعبة ربما يساعد ، ولكن قيمته النهائية يجب أن تثبت بواسطة الدراسات
    الاستخدام الغير تقليدي لبعض أنواع الأغذية اكتسب شعبية في معالجة متلازمات ألم الحوض المزمن ، فبعض المرضى تحسنت حالتهم بعد استخدام quercetin
    والذي تم تسويقه مؤخرا تحت اسم بروستا - كيو
    Prosta-Q
    ويوجد خيار مثير آخر وهو صادات ألفا
    alpha-blockers
    مثل
    diphenoxybenzamine
    phenoxybenzamine
    baclofen
    finasteride
    والتي تستخدم لعلاج تضخم البروستاتة الحميد. فبالرغم من أن آلية تأثيرها ما زالت غير واضحة ، إلا أنها قد أفادت في تحسين حالات بعض المرضى
    العلاج الحراري باستخدام موجات الميكرواف أفاد أيضا في تحسين حالات بعض المرضى



    ALI HASSAN
    avatar
    SILVRADO
    مشرف قسم الـطـب
    مشرف قسم الـطـب

    الجنس : ذكر
    عدد المشاركات : 328
    العمر : 26
    الموقع : KUWAIT

    رد: اعراض التهاب البروستات والعلاج لهاذة المرض

    مُساهمة من طرف SILVRADO في الأربعاء نوفمبر 23, 2011 4:11 pm

    أمراض البروستاتا تتعدد ما بين وجود التهابات وعدوى إما حادة أو مزمنة، أو وجود احتقان في البروستاتا، نتيجة الإثارة الجنسية المستمرة، والإفراط في العادة السرية، وما بين ما يعرف (prostatodynia) وهو مرض يعطي أعراضاً مثل أعراض البروستاتا، ولكن دون عدوى أو التهاب، ويكون نتيجة انقباض في عضلات الحوض، وللتفريق بينهم يكون بعمل اختبار (stamey test).

    ولتفاصيل أكثر إليك الآتي:

    التهاب البروستاتا الحاد: وتنتقل العدوى عن طريق الدم من خلال أي بؤرة صديدية في الجسم، مثل الأسنان أو الأمعاء، أو من مجرى البول الخلفي إلى البروستاتا، مثل ما يحدث في حالة السيلان.

    وأعراض الالتهاب الحاد هي: أعراض عامة تشمل كل الجسم، مثل حمى شديدة، وألم في كل الجسم، وكذلك في أسفل الظهر، ويصاحب ذلك إجهاد شديد، وتعب وقيء وغثيان.

    ويعقب ذلك ألم حاد في منطقة الحوض والعانة والشرج، وفي حالة عدم العلاج تظهر أعراض البول، مثل حرقان شديد عند التبول، وتكرار التبول مع الإحساس بعدم تفريغ المثانة، والرغبة في التبول كثيراً وتؤثر على العملية الجنسية، ولا يستطيع الرجل ممارسة الجنس في هذه المرحلة، لما يشعر به من ألم شديد.

    ويكون العلاج بالمضادات الحيوية، ومضادات الالتهاب والراحة التامة، والبعد عن الجماع والمثيرات الجنسية.

    وأما مرض الالتهاب المزمن للبروستاتا، فهو من أكثر الأمراض شيوعاً بين الرجال، ويصيب فئات عمرية مختلفة، وتكون أسبابه: احتقان البروستاتا المزمن، نتيجة ممارسة العادة السرية بإفراط، أو محاولة حبس السائل المنوي عند القذف، أو التعرض المستمر للمثيرات الجنسية، دون تفريغ لهذه الإثارة، أو عدم علاج الالتهاب الحاد بشكل جيد.

    وتكون الأعراض كالآتي: وجود إفرازات لزجة من فتحة البول عند الصباح، أو نزول خيوط بيضاء مع البول، أو ظهور بقع صفراء على الملابس الداخلية، مع مشاكل في البول، مثل تفريغ في البول، أو تقطير في النهاية، أو صعوبة في بداية التبول مع وجود حرقان أثناء التبول، مع وجود ألم في منطقة البروستاتا، وأسفل الظهر، والعانة والخصية والقضيب، ويصحب ذلك ضعف جنسي مع سرعة قذف، ونقص الرغبة الجنسية.

    الدواء الأنفع يكون بداية بتشخيص الحالة وذلك بعمل اختبار يسمى stamy test
    وفيه يتم أخذ عينة من البول، وتحليلها ثم أخذ عينة من سائل البروستاتا، ثم أخذ عينة بول أخرى، وحسب النتائج يكون التشخيص: إما بوجود التهاب في قناة مجرى البول فقط أو البروستاتا، ويكون العلاج حسب نتيجة المزرعة، وإذا وجد عدوى وميكروب محدد فيتم أخذ المضاد الحيوي حسب نتيجة المزرعة، ومثال تلك المضادات الحيوية: السيبروفلوكساسين.

    ويحتاج العلاج إلى فترات طويلة، قد تصل إلى الثلاثة أشهر، من أجل القضاء تماماً على الالتهاب، وفي حالة عدم وجود ميكروب أو التهاب، يكون تشخيص الحالة "prostatodynia" وفيها أعراض تشبه التهاب البروستاتا ولكن نتيجة انقباض في عضلات الحوض، وعلاجها:

    1- أخد مسكنات مضادات للالتهاب NSAIDs مثل ( cataflam 50 mg) 3 مرات يومياً لمدة أسبوعين.

    2- باسط للعضلات مثل ( myolgin ) ثلاث مرات يومياً.

    3- الفا بلوكيرز مثل (cardura 1 mg) مرتين يومياً، ويؤخذ هذا العلاج لمدة 3 أسابيع.

    وهناك في السن المتقدمة حدوث تضخم حميد بالبروستاتا، أو حدوث ورم خبيث، وينصح لجميع الرجال فوق الـ(45) سنة بعمل تحليل (PSA) كل عام لاستبعاد حدوث أي ورم خبيث بالبروستاتا.

    والوقاية من أمراض البروستاتا تكون بالبعد عن المثيرات الجنسية، والبعد عن العادة السرية، وعلاج أي التهاب حاد في البروستاتا بشكل سليم، وكذلك محاولة علاج أي بؤر صديدية في الجسم.
    .
    أما عن سؤالك عن علاقة أمراض البروستاتا بالوراثة. فلا نستطيع القول بأن التهاب البروستاتا هو مرض وراثي يتم تناقله بين الأجيال نتيجة انتقال الجينات المسئولة عن ذلك، ولكن تم توضيح أسباب الإصابة في الاستشارة الحالية، ولكن في حالة ظهور أورام حميدة أو خبيثة، فقد يكون هناك استعداد وراثي للشخص المصاب أكثر من غيره للإصابة بهذا الأورام.



    ALI HASSAN

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 3:52 am