تعالوا نكشف عورة الماسونية ، رموزها و أتباعها و كيف تقتلون أنفسكم دون أن تشعرون!!!

    شاطر
    avatar
    SILVRADO
    مشرف قسم الـطـب
    مشرف قسم الـطـب

    الجنس : ذكر
    عدد المشاركات : 328
    العمر : 26
    الموقع : KUWAIT

    تعالوا نكشف عورة الماسونية ، رموزها و أتباعها و كيف تقتلون أنفسكم دون أن تشعرون!!!

    مُساهمة من طرف SILVRADO في الأربعاء سبتمبر 21, 2011 7:15 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تذكر : الماسونية نسبة للبناؤون ، و الماسونية تقتل أعداءها بالمباني و البناء و تمرر الرسائل بالبناء أيضا على مر القرون ، و في كل عصر يسهل عليها إستعباد الناس و بأموالهم و بناؤوهم أيضا.

    سمعت أن الماسونية العالمية تستعمل رموزا يتواصل بها أفرادها

    ماهي رموز الماسونية العالمية ، و هل تجند علماء دين في الديانات الثلاثة ؟

    قرأت عن رموز تستعملها الماسونية ليتواصل أعضاؤها بينهم مثل :

    - العين الواحدة (كما في الدولار الأمريكي)
    - الهرم
    - المخروط
    - النجمة السداسية (الشكل السداسي )
    - العمود الطويل الممتد في السماء الذي لا يحمل شيئا
    - الأسطوانة العمودية الطويلة
    - المثلث
    - المربعات المتقاطعة السوداء و البيضاء أو الحمراء و البيضاء.
    - النجمة الثمانية (تعبير عن بوابات النجوم ، نقطة العبور لعالم آخر و هي إمكانية علمية غير محسوبة العواقب ، صليبان متقطعان كما في علم بريطانيا)

    و هذه أشكال هندسية تستقطب الطاقة السالبة من الكون و تأثر سلبا على من يكون بجانبها ، صحة و عقلا ، و هي تستعملها الماسونية لتحطيم الخصوم و بث الأمراض العقلية و النفسية ، فلهذا السبب تم التخلص من البرجين يوم 11/09 و مبنى ثالث قصير الطول دون حتى أن يرتطم به طير في السماء ، سقط لوحده من شدة الهول

    و الأشكال الهندسية التي تستقطب الطاقة الموجبة من الكون هي :
    - القبة (حتى البيت الأبيض إستفاق عامل قبة و ليس فقط المساجد و قباب الأولياء )
    - النجمة الخماسية و الشكل الخماسي ( مثل البنتاغون الذي يعني الشكل الخماسي )

    المهم أن أتباع الشيطان هؤلاء يقلدون بشدة ما توصل إليه فكرهم القاصر من علم حديث يثبت لهم أن جند الله قوة خارقة حتى في البناء يبدوا بالمقارنة بهم كيد الشيطان و جنده ضعفاء جدا. فتصورا البيت الأبيض بقبة مثل مساجدنا من غير سبب أيضا.

    أعلمتم أن قصر تاج محل في الهند أيضا عليه قبة ؟ لماذا و هم عبدة بقر ؟

    و هي أشكال تستفيد منها الماسونية لأصحابها ، فهذه أشكال تستقطب الطاقة الموجبة من الكون فيستفيد منها ما حولها و ما تحتها من بشر ، تنظم لهم طاقة أجسامهم فيشعرون براحة مثل جيش أمريكا في البنتاغون مثلا ، مع فرق بسيط أن المساجد و قباب الأولياء يتم فيها الذكر بالقرآن فيزداد مقدار الطاقة الموجبة تعاظما كبيرا جدا لا يصدق و لا يقاس بمقياس و (يتكدس و يتكثف بشدة لا توصف) حتى يصبح نافعا جدا و بركة معجزة في شفاء حتى المخبولين و المجانين بمجرد المرور أو النوم لساعة و هذا ما عجز العلم على مداواته.


    الجدير بالذكر أن الماسونية تبحث جاهدة دائما عن :
    - ترميز أتباعها الغير موثوق فيهم بالأشكال الجالبة للطاقة السلبية ، حتى تتمكن من مسح ذاكرتهم في نهاية الأمر دون شعور منهم أو الوصول بهم للجنون ، و من إستفاق قتل.
    - الإستفادة من الأشكال الجالبة للطاقة الموجبة لممارسة طقوس (البيت الأبيض و الكرملن و قباب مكتبات المسيحيين و قباب الكاتدرائيات ... ) فقط لأتباعها المقربين
    - البحث جاهد عن تشويه صورة أولياء الله الصالحين و المحبين لهم (مثل الصوفية) كي لا يتم زيارتهم في أضرحتهم التي تكون عادة تحت قبة كي يمنع المسلمين من الإستفادة من الطاقة الموجبة الكونية التي تستقطبها القبة و التي تمنع خروجها (إتجاه واحد) مع فعل الولي الذي تعاظمت به و بعبادته نسبة الطاقة الموجبة بأوقات و ميقات (مثال ذلك لا يصلي بين العصر و المغرب )
    - البحث جاهدة عن جعل المساجد ذات القباب خالية على عروشها بإختلاق المشاكل و إختراقها و نشر الفتنة التي يأباها كل عاقل فيغير المسجد و يغادره طبلا للصلاة دون فتنة ، حتى تمنع المسلمين العقلاء من الإستفادة من خيرها و من الطاقة الكونية التي إستقطبتها القبة على ممر السنين مع تضاعف الطاقة الكبير بالذكر الحكيم و الصلاة عموما.
    - البحث جاهدة عن (ترميم المساجد) و لكن دون ترميم ، بل هدم القباب أو القبة الرئيسية في المسجد و تسطيح السطح بحجة مقصورة للنساء فوق المسجد مثلا مثلا ، أو حجة أخرى مثل بناء المكتبات أو حتى مرات بيوت خلاء
    - البحث عن تدنيس المساجد بجعلها ممرا قسريا للمراحيض بحجة أن المراحيض (دورات المياه) هي للمصلين فقط ، فيمر في المسجد النجس المحصور و الغير متوضئ و الجنب المحصور ، و هي أساسا خطة لإفراغ المسجد من طاقته الموجبة ، بإختلاق طقوس (شيطانية قسرية) بنجاسة مثل جعل المسجد ممرا و معبرا لدورة المياه و هو ما معناه حراصة دورة المياه ببيت الله و العياذ بالله ، كما هو منتشر بعديد المساجد في بلاد الإسلام و شمال المغرب العربي عموما في مساجد يسيطر عليها الإسلاميون. و كذا جعل دورات المياه هاته في قبلة المسجد.

    إن أولياء الله خير بكثير من ناقة رسول الله التي (بحثت) عن مكان الطاقة الموجبة في المدينة المنورة (و شيئ آخر لأنها مأمورة) حتى جلست فبني المسجد النبوي الشريف ، فكذا و أكثر أولياء الله يذكرون أماكن الطاقة الموجبة في الأرض قاطبة و بنوا فيها قبابا لهم يتعبدون فيها ، يعرفون متى يعبدون و كيف و أين فأدركوا علوما سرية لا تأتي إلا بالممارسة الدينية الصحيحة في الوقت الصحيح في المكان الصحيح ، و أكبر عمود طاقة موجبة يتوفر في مكان الكعبة التي تلهف كل من زارها لزيارتها مرة أخرى.

    تحول الصومعات من الشكل الرباعي (مثل الكعبة) للشكل السداسي فيه أمر و نظر حين تصبح مصدرا للطاقة السالبة السيئة على صحة المسلمين ، و طولها الكبير بدل كثرة القباب فيه نظر آخر يجب أن يتم من أهل علم الطاقة النورانية تنظيمه ، فربما يتم قصف الطاقة الموجبة التي تستقطبها الكعبة بشدة كبيرة بإستقطاب الطاقة السالبة من طرف صومعات تسع مثل أعمدة النور بشكل سداسي ملفت للنظر بعدما عرفت الصومعات برباعية الشكل على مر العصور في الهندسة الإسلامية.

    بلاد الألف قبة و قبة في واد سوف في الجزائر مثلا تخرج منها عباقرة في الرياضيات و الهندسة و العلم بفضل القباب المستقطبة للطاقة الموجبة ، فهل تتعرض هي الآن للتلف و إسقاط القباب بحجة "الحضارة" ، ربما و الله أعلم.

    بالنسبة لقضية العين الواحدة ( عين الدجال الوحيدة ) تنتشر بكثرة فجأة في جل كنائس أوروبا على واجهاتها و فوق بابها الرئيسي ، و هو تحريف واضح ماسوني عالمي للمسيحية ، فالمسيحيون على ممر أكثر من 300 سنة كانوا يعتقدون أن المسيح عيسى بن مريم هو عبد الله و رسوله حتى تم إختراقهم من طرف الماسونية ( نسبة للبناؤون و تكرمة للبناون الذي بنوا معبد سليمان ) ، و فجأة تحولت صلاتهم من يوم جمعة ليوم أحد ، بالإنجليزية (San day) و ليس Son Day ، يعني ليس الصلاة يوم الجمعة فقط ، بل الصلاة في يوم "إبن الله" ، ثم إستخفوهم فأطاعوهم فجعلت "يوم الشمس" sun day يوم مخصص لعبادة إله الشمس الفرعوني (رع) المسمى (Rai) (راي) . كان و لا زال المغرب الأوسط فيه فنون كثيرة في الغناء مثل الشعبي و الحوزي و العروبي و الصحراوي ، و فجأة ظهر (الراي) و قال أصحابه أنه معناه العروبي تحريفا منهم لستر أمر خطير جدا و ضربا من الماسونية تحت الحزام للعروبة بعدما ضل الفن العروبي و لا زال مصدر إلهام صدق و عروبة و إسلام بما يعتمده من شعر الحكمة و الشعر الملحون و القصص الشعبي بدل الكلام الفاحش الذي يتميز به غناء إله الشمس (الراي) ، هذا ضحك على الذقون طبعا لأن ملك غناء (الراي) تم تلقيبه بهذا اللقب يوم رقص في كليب غنائي في فرنسا في أغنية "دي دي" مع حسناء شبه عارية بالأحمر (زمر فاتنات الشيطان ضد البشر) و رجل يرقص حولها عليه قرنان كبيران مثل قرنا الشيطان كما يمثل في الماسونية. فأفسد الراي الحرث و النسل و اهلك الشباب في كل العالم العربي.

    و آخرا و ليس أخيرا ، مكلة بريطانيا تعتمد نفس الطقوس التي كانت تعتمدها ملكات الفراعنة من حمل العصى إلى الجلسة تماما ، و لا يخفى على رجل أن بريطاينا أخذت حصتها مصر في التقسيم السايكس بيكوي ، يعني سرقة كل شيء من مصر يمكن سرقته ليتم مواصلة الطقوس هناك بنفس العبادة و في نفس يوم الشمس و بنفس الطقوس أيضا.

    حصر سلالات رؤساء أمريكا القدماء و الحاليين ، دلت علة أنهم من نفس العائلة ، حتى الأسود أوباما قريب بوش من ترتيب تاسع في الجد ، و كل من تقدم لرئاسة أمريكا ينتمي لنفس العائلة حتى جون كيري و هيلاري كلينتون و أخوها من الرحم الرئيس الأسبق ، و أفصح بوش أن ملكة بريطانيا يوما "أمه" التي ترمقه بنظرة عتاب فضحك الجموع ، و أصلا أمركيا هي نتاج بريطانيا بعدما ذبحت الهنود الحمر. بل حتى المغنيات المشهورات مثل مادونا و أخريات يحملن رموز الماسونية على ملابسهن هن من (نفس العائلة).

    هي حرب دم و زواج السحاق (زواج الأنساب من عائلة واحدة كما تزوجت الفرعونيات أبناءهن و إخوانهن ) بينهم منذ القدم جائز كي لا يخرج الحكم من العائلة ، فهي عائلة فرعونية أو تتقمص طريقة حكم فرعون على العالم ، تلك هي الماسونية التي تحكم العالم بالنظام العالمي ، و هذا هو فرعون العالم الذي يقول صراحة أنا ربكم الأعلى اليوم. يحكم و يحمي قطة سوداء في يده دلالة على الرافق بالحيوان و رموز الماسونية الفرعونية التي يجثم تحت قدميها دائما كلب أسود كما يظهر الجن عادة ، و يقتل في نفس اليوم ملايين الناس لأنهم (ليسوا من العائلة) ، حتى ما تورع حين ضرب عسكره في (بيرل هابر) ليصوغ لنفسه ضرب اليابان بالنووي ، ثم ما تورع أن ضرب البرجين أيضا حتى يصوغ لنفسه غزو العراق و أفغانستان ، بفضل من يدينون معه بنفس المنطق (حكم العائلة) ، الملوك طبعا ، يدعي الديمقراطية و يقدح كؤوس الخمر و الحفلات مع الملوك.

    عائلات موالية لعائلة ، كلهم للكفر سند يسمون الماسونية و أتباعها ، أفلا تكون حرب ضد هاته العائلات الفرعونية التفكير و الكفر و المنطق بعائلة الأنبياء و المرسلين ، ربما يجيب الحديث الصحيح بأن عائلة رسول الله التي أوصى بها ، هي من ستقهر بنور إيمانها و توحد المسلمين حولها ، هاته العائلات الكفرية التي تعبد الشيطان و بنفس الطقوس أيضا، ربما ضن البعض أن شيعي و لكن السنة و الشيعة معا غثاء كغثاء السيل ينامون تحت و على رموز الماسونية ، لا تلوموني و لوموا الأحاديث الصحيحة التي تكلمت صراحة عن المهدي (من ولد فاطمة) (اماذا من ولد فاطمة ؟ يعني مهدي من تلك العائلة ) في كل صحاح السنة و الجماعة خاصة و كل الكتب مثل التوراة و الإنجيل كما ذكر عمر بن الخطاب رضي الله عنه برقعه و ماشيا و صحابه على حماره يوم فتح فلسطين فتم له الفتح دون قتال.

    ... يتبع بأخيرأ...



    ALI HASSAN
    avatar
    SILVRADO
    مشرف قسم الـطـب
    مشرف قسم الـطـب

    الجنس : ذكر
    عدد المشاركات : 328
    العمر : 26
    الموقع : KUWAIT

    رد: تعالوا نكشف عورة الماسونية ، رموزها و أتباعها و كيف تقتلون أنفسكم دون أن تشعرون!!!

    مُساهمة من طرف SILVRADO في الأربعاء سبتمبر 21, 2011 7:15 am

    أخيرا و ليس آخر ...

    إستخف قومه فأطاعوه ، كان فرعون يعتمد نفس الأشكال الهندسية في بناء المعابد ، الأهرام و المعابد الأخرى التي فيها المثلث و الأعمدة في مداخل المعابد منصوبة دون أن تحمل شيئا مثلا ، يمرر فيها الناس و يتعبدون فيها حتى إستخفهم بالطاقة السلبية التي حطمت العقل و المنطق فيهم و التفكير و طرح السؤال ، هي طاقة سلبية ضد صحة اللإنسان خاصة عقله و ذاكرته ، فلما إستخفهم كثيرا قال لهم "أنا ربكم الأعلى" ، فصدقوه ..... هو ما يفسر لنا سفاهة أتباع الماسونية العالمية الغير موثوق بهم (أي ليسوا من العائلة إلياها التي تحكم العالم ) فيغدون دون عقل ينفذون و دون ذاكرة تبقى لهم بعد فناء أعمارهم ، و من إستفاق قتل على الفور (طبعا أنا أضحك من هذا لأن الأعمار بيد الله و هاهي الماسوينة أعريها فناظر ما ستفعل )

    ليست دعوة ضد الأهرامات ، فهي مثال حي لقياس الطاقة السالبة التي تستقطبها من الفضاء الخارجي حتى يتأكد العامة بعد الخاصة من تهافتي هذا ، و الحمد لله أنها لا زالت موجودة ، و لكن المريب تلك السياحة الكثيفة إليها ، هل تمارس فيها طقوس ؟ كلا ، لكن جد جورش بوش كتب في أحد أهرام الجيزة كتابا سحر و كأن الشيطان أملاه عليه ، فنفذ بوش الحفيد الوصية و قرأه يوم 11/09 تماما و بخشوع أيضا قبل الواقعة ، كتاب (المعيزات....) الذي منع في كامل الأرض حين تم فضحه. تصوروا أمريكا تمنع كتاب حكواتي و بوش يقرأه بخشوع يوم ضرب البرجين ... سبحان الله طقوس سحر فرعوني ضارب في عمق بابل من كتب سليمان التي وجدت تحت بيت المقدس منذ زمن و أنتم لا تشعرون ، حين جمعها من طرف سليمان من الجن و الإنس و دفنها تحت عرشه ، ألم يحضر السحر الذي علماه الملكان ببابل هاروت و ماروت ؟ بلى فعل و اليهود حفورا و وجدوا كتب السحر الملائكي و ليس هيكل سليمان ، و لكن الماسونية الآن إستطاعت أن تصور القبة الأموية للصخرة هي بيت المقدس و لا يعرف عامة المسلمين أن بيت المقدس ليس ذاك ... عجبا.

    هذا ذكر فاضح للماسونية و في قارعة المنتدى ، فهل تستعمل علماء الدين في عملها ؟

    لقد أثبتنا في أن الكنائس (أصبحت) تحمل (عين الدجال) على بابها الأساسي و هي نفس العين التي ترى كل شيء في الدولار الأمريكي ، و لكنها تتربع على هرم السلطة (دائما) ، أو تنتظر لها لأنها لا تلتصق بعد كما رسمت في الدولار الأمريكي

    غثاء كغثاء السيل كما قال رسول الله فينا ، ما السبب ؟ مليار و نصف مليار مسلم بينهم (يلعبون) اليهود مطمئنين ، اليهود يركزون على قبة الصخرة و قبة بيت المقدس ، قبتان عظيمتان جمعتا فيهما أكبر طاقة موجبة منذ أول القبلتين ، و صلى فيها (كل الأنبياء مرة في حياتهم ، و مرة مجتمعين مع رسول الله في الإسراء، يعني اليهود ينعمون بتلك الطاقة فلا يخافون ، و نحن ننعم بالأشكال المستقطبة للطاقة السلبية فنخاف من مواء قط ، و ..... غثاء كغثاء السيل.

    هل نحن أعشار رجال حتى لا نتحرك ؟ كلا نحن رجال و أي رجال ، لكن مكبلين بعدم الثقة بسبب ما (نعتنقه) من عمارة ليست إسلامية غربية غريبة تسقط على رؤوسنا كل أشكال الطاقة السلبية التي جعلت كل عاقل منا يجن بسرعة و كل جاهل يتجاهل أكثر و كل عالم دين يحار لدرجة الحيرة و كل فرقة تتهالك ضد فرقة و كل يدعي غباءا أنه على الحق و هو يدرك مرارة نفسه و غربته عن العالم ترابه و أحيائه و لولا بعض الإيمان لسقط في براثن الشيطان نهائيا.

    أنظروا حولكم ، قنابل كثيرة في كل زاوية ، مكتبات بسطوح أهرام أو مثلثات فوق رؤوس القراء ، يقرأ الرجل ربع ساعة فيشعر بصداع ، أعمدة من غير مناسبة منصوبة في مداخل المباني ، لا حجة على مصر لأنها تراث و ثقافة (حجة) ، و لكن لماذا باقي البلاد الإسلامية ، أسواق دبي على شكل أهرامات أيضا في أسقفها عين واحدة !!! و برج دبي الطويل الذي جلب الضباب في صحراء دون وقوع قطرة ماء كما جلبت أبراج لندن نفس الضباب مع فارق المناخ ... أما السعودية فبرجاها يتنافسان على الطول لجب أكبر طاقة سالبة لكل الإخوة هنا أهل الحجاز ... ألم يقل صلى الله عليه و سلم "يتطاولون في البنيان" ، هي ساعة القوم إذا حين جلبوا المهالك بالتطاول لجلب أكبر طاقة سالبة من الكون ليهلكوا بها.

    طيب ، أصبحتم الآن في مشكلة ، كل واحد منكم يخاف على نفسه من إنتشار الطاقة السلبية بشكل فظيع ، و كتب أحدكم أن مساجد بعض الفرق خاوية على عروشها ، فما العمل و قد أضحت لكم كل هذا الصداع ؟ الحل بسيط و لا يتوقع ، لكن أتباع الماسونية في ديننا يرفضونه بشدة غريبة جدا و هو لا يكاد يساوي شيئا في الدين ، لكن ذكر كثيرا كثيرا كثيرا جدا جدا جدا، و إذا ذكرناه سارع البعض المتسارع المتفيقه بإتهامنا بالمرض النفسي البغيض و الفسق و كره الناس و القدح في العلماء و لو ردمناه بألف حديث يثبت صحة القول ، لكن هي الماسونية تجعل العقل غبيا لدرجة أنه لا يصدق و لا يريد أن يصدق و يستغشي ثيابه بعدما نام طول حياته دون أن يستيقظ ساعة.

    غريب أن بناءات الإسلامية كانت كلها لا تخلوا (دائما) من القباب و الأقواس ؟ خير القرون و بعده أراد ذلك ، فما شر القرون هذا الذي يكره عمارة خير القرون ؟ القدم و عدم القدرة و الإسمنت المسلح مثلا ؟ كلا ، هو رونق الماسونية التي تريد هدم كل شيء موجب و بناء كل شيء سالب للمسلمين ، أليست الماسونية معناها فكر البناؤون ؟ بلى.

    رواية في السنة صحيحة تقول (المهدي يستخرج كنوز الأرض) سمعتها فقلت ليرد بها أعوان الماسونية لدينهم فهي تستعمل المال لشراء الذمم ؟ و أخرى في الشيعة عن المهدي لما سمعتها صعقت حين سمعت أحدهم على الفضائيات يقول (المهدي يعمر خرابا و يخرب عمارا) ، قلت هذا عكس فعل الماسونية لقد خربت الماسونية عمارا في بلاد الإسلام و في بلاد المسيح حين حولت الكنائس إلى ديار عبادة دجال بعين واحدة ، و بلاد أمريكا لما كان الهنود الحمر في تناغم مع الطبيعة ، و عمرت خرابا في صحراء دبي بأعمدة جالبة للكاقة السالبة و أبراج على أرض العرب و أخرى كثيرة جدا على أرض الرومان و المسيحيين و بلاد أمريكا .... لكن العمار معنه الموجب ، و الخراب معناه السالب.

    تهافت الإعلام على ذكر الفراعنة ، بل تهافت الإعلاميين الغير خلوقين على تسمية أنسفهم فراعنة في مصر ، الشعب و الدولة المصريين يقولون بصريح العبارة و الرسمية أيضا (جمهورية مصر العربية)، و هؤلاء الفتانين يصرون على قولهم (الفراعنة) ، نسبة لمن ؟ فرعون مثلا الذي طارد موسى ؟ هذا ليس قول شعب مصر و لا دولته ، بل قول أتباع الماسونية الذين يذكرون فرعون بكرة و اصيلا خوفا من القدح فيه حتى من القرآن نفسه (سلام لإخواننا في مصر العربية الأبية العزيزة بإسلامها ). ذاك ما يفسر حرص الفتانين بين البلدين على تصعيد الفتنة بينهم من أجل جلدة منفوخة ، لكن بين بلد المئة ألف قبة و قبة هي الجزائر و بلد المليون قبة هي مصر لكن فيها يبالغ الإعلام في تغليب أربعة أهرامات و أنصاب على مليون قبة ، ألا زالت قبة الأزهر قائمة مثلا ؟ الله أعلم ، لكن منارة الإسكندرية تقوم بدورها الجالب للطاقة السالبة من الفضاء.

    هل أزيدكم ؟ كلا حتى أسمع خشخشة نعالكم و همسات بعضكم في هذا الموضوع

    النقاش مفتوح على مصراعيه ، فمن يخاف من الساسونية و يعبدها ، فإن الماسونية تشارف على الموت ، و من يعبد الله و لا يشرك به شيئا ، فإن الله حي لا يموت.

    على العموم هناك قاعدة إستباقية عند الماسونية تضرب بها خصومها : الماسونية تتهم بأتباعها و إعلامها كل خصومها بأنهم ماسونيون -

    أضحك الله سن العقلاء منكم و من لم يفهم أفهمناه حتى يضحك من خراب الشيطان هذا المسمى الماسونية التي تستخفنا دون أن نعلم فنطيعها حتى تحت أسقفنا و مبانيننا

    أيها المسلمون ، هل قهركم البناؤون ؟

    عندنا في المغرب عموما قول شهير مفاده "البناؤون مسخوطون" و عندما نسأل ما السبب يجاب علينا بأنهم لا يكملون بناءا مع أحد حتى يكونون قد لصقوا في عشرة آخرين ، فلا يكتمل بناء شهر إلا بعد عام و لو كان الرجل صاحب الدار ثريا و مغداقا ، لكن .... ربما آباؤنا يعرفون ما معنى (الماسونية) التي تعني تأتي كلمتها من البنائين.

    هل تعني كلمة البنا البناء ؟ أتباع البنا دائما يشدون الرحال لبريطانيا كلما أتعبهم مشكل ، و لماذا الجماعات الإسلامية عموما (سنة و شيعة معا) و اللاجئين السياسيين الإسلاميين و الدعاة و الشيوخ كلهم و حتى الإرهابيين صوب بريطانيا يتجهون ؟ هل هي قبلتهم ؟ هل يشكون ضعف قوتهم و قلة حيلتهم و هوانهم على المسلمين لملكة بريطانيا صاحبة الطقوس الفرعونية حتى الآن ؟ أم تحل لهم مشاكلهم بسحر الملكين ببابل هاروت و ماروت الذي تمت سرقته من الأهرامات و كنوز و آثار مصر ؟

    فرت أميرة ولز الأميرة ديانا لأحضان رجل مصري يعرف حتما ثقافة الفراعنة منذ نعومة أظافره في المدارس المصرية ، لماذا ؟ هل رأت الأميرة طقوس فرعونية تقوم بها الملكة فأرادت أن تعرف ماهيتها مع رجل مصري ؟ ربما عرفت أن الملكة تعبد الشمس في يوم شمس يسمى (سان داي) (الأحد) ، لكن المؤكد أن كلا الرجل و المرأة قتلا في حادث سيارة مفتعل حتما. لماذا إذا ؟ لأن الملكة غارت من جمال الأميرة ؟ هذا غير وارد. لأن الملكة خافت من قرصنة القصر الملكي بنطفة رجل مصري يحدث أخا للأمير البريطاني ؟ هذ أيضا غير وارد لأن من السهل قتل الرجل المصري و حتى إبنا له و لا من شاف و لا من دري بما أن قتل المسلمين يتم بالملايين و بالصواريخ و على الملأ أيضا.

    بخصوص العين الواحدة التي في ليد ضد العين عند المسلمين (المسماة الخامسة) ، هاته لا يقبلها الماسونيون دائما و يقولون للمسلمين أنها شرك ، و الحقيقة أنها عين الدجال التي تفقأ نهائيا بقواعد الإسلام الخمس التي تمثلها الأصابع ، أعوان الدجال الماسونيون لا يحبون هذا و يخافون من الإسلام و من من أرسل هذا الشعار أيضا ردا على العين الواحدة التي تعلوا الهرم و الكنائس و في اسقف الأسواق على شكل هرم في دبي ، و لتبقى بين المسلمين فسرها بعضهم بأنها أربع سور و آية الكرسي ضد العين التي هي حق و الطيرة باطل ، فكانت (الخامسة) التي هي يد فيها عين تذكير لقراءة الفاتحة فآية الكرسي ثم الإخلاص و المعوذتين تداويا من و ضد العين ، و لكن هي أيضا ردا قويا على أن عين الدجال يفقأها الإسلام بقواعده الخمسة و بقبضة يد يمنى واحدة لا مفر منها حين أول صدم بين الدجال و المهدي ، و لهذا وردت النجمة الخماسية أيضا جلبا للطاقة الموجبة و تعبيرا عن القواعد الخمسة للإسلام في بعض أعلام البلاد الإسلامية مثل المغرب و الجزائر و غيرهم ... فيغضب الماسونيون منها و يدعون أنها شرك في المسلمين رغم أن الرسول نفي الشرك عن أمته قائلا (إني لا أخاف عليكم أن تشركوا من بعدي)، و ليس غريب تمرد بعض الجماعات و عزوفهم عن علم فيه النجمة الخماسية رغم أن علماؤهم في نفس البلاد الذين يدعون أنهم تبع لهم قد قاموا و أنشدوا للعلم و دون حرج وقفوا تحت رايته ، لكن أولائك الذين يكرهون النجمسة الخماسية و ممنوعون من الوقوف لها هم من يتبعون النجمة السداسية و يخافون من صحة الإسلام، حتى لأنك لا تسمع منهم أي كلمة ضد اليهود.

    كل هذا و لم نتكلم عن النجمة السداسية بعد . فلماذا توجد في علم اليهود ؟ و لماذا خطان أزرقان ؟ الماسونية قالت لكم "من النهر إلى النهر" ، لكن أي نهرين ؟ حنما تعرفون أي نهرين تعرفون لماذا هناك سنة و شيعة و متى تم الخلاف الشديد بينهما ، و يتم فك الفراق نهائيا و بيسر و يتعانق المسلمين ، لكني لا أبوح بسر كهذا حتى أتأكد ، فإن قتلتني الماسونية ضاع منكم النصر اليوم ، و إن بقيت حيا سارع أتباع الماسونية لتسميتي "هذا من دعاة الوحدة المخبولين" ، فهل القرآن يدعوا للخبل حين يقول "و إعتصموا بحبل الله جميعا و لا تفرقوا" ، لكن سلاح الماسونية "فرق تسد" و على أتباعها و إعلامها التنفيذ. فأنظروا كيف لا يتعب أعوان الماسونية في تفرقة المسلمين و أظرو كيف يضرب القرآن عرض الحائط بأقوال ليست حتى فصيحة ، شيئ لم تجرء عليه قريش بفصاحتها ، يجرؤ عليه "البناؤوون" (الماسونيون).

    بارك الله فيكم.



    ALI HASSAN

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 15, 2017 9:39 pm